أخر الاخبار

الباراسيتامول خطر حقيقي قد يهدد حياتك

الباراسيتامول خطر حقيقي قد يهدد حياتك

الباراسيتامول خطر حقيقي قد يهدد حياتك












يعمل الجزيء النشط المتواجد في الكثير من العقاقير، على المجال الطويل وبجرعات عالية، على تزايد مقدار حالات الوفاة بشكل ملحوظ.

حذّرت دراسة صدرت في النهايةً من الأخطار المتعلقة بتناول علاج الباراسيتامول على الدومين الطويل وبجرعة عالية، خاصة على القلب والأوعية الدموية والكلى، والتي يشطب التخفيض من حالها. والباراسيتامول، العلاج المجأ الأول في الإيراداتً في الدنيا، وغالباً بدون وصفة طبية، والذي يتضمن على الجزيء النشط دوليبران، الراهن كذلكً في الكمية الوفيرة من العقاقير الأخرى، هو علاج يشطب وصفه في حالات الأمراض المؤلمة أو المزمنة. ويعد عموما أدنى خطرا من مضادات الإلتهاب غير الستيرويدية أو المواد الأفيونية التي ينهي ايضاًًً وصفها للتخفيف من الأوجاع.

وبعد أن باتت مجازفات الباراسيتامول على الكبد في ظرف الجرعات العالية معروفة، درس باحثون بريطانيون نتائج تناوله بانتظام على المجال الطويل، في دراسة تم أصدرها في جرنال Annals of the Rheumatic Diseases الإنجليزية.

وإستنادا إلى ثمان أبحاث لائحة، أظهروا أن مقدار حالات الوفاة يمكن أن يصل إلى 63% عند السقماء الذين يتناولون جرعات هائلة وبطراز متواصل من الباراسيتامول، بمقدار صوب 3 عقوبات كل يومً.

وتناول الباراسيتامول بانتظام أدى ايضاًًً إلى ازدياد مخاطرة الخبطة بالأمراض القلبية والوعائية بقدر يمكن أن تصل إلى 68% في وضعية أكل زيادة عن 15 حبة في الاسبوع.

وازدادت ايضاًًً إمكانية الكدمة بمشاكل الجهاز الهضمي والكلى في موقف تناوله فى جميع الاوقات. وفيما يتعلق لمشاكل الكلى، يزداد بشكل مضاعف المخاطرة إثنين من المرات في موقف أكل زيادة عن خمسمائة غرام من الباراسيتامول أثناء الحياة.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -